في إحتفال توقيع إتفاقية بين مركز العزم لأبحاث البيوتكنولوجيا وشركة روش 18 July 2012

حضرة عميدة المعهد العالي للدكتوراه د. زينب سعد

حضرات ممثلي شركة روش

ايها الحفل الكريم

 

انه لمن دواعي سروري أن أكون معكم اليوم في هذا الحدث العلمي الكبير في مركز العزم لابحاث البيتكنولوجيا وتطبيقاتها.

انه من الاهداف التربوية لمؤسسات العزم "الحداثة في التعليم" وهي التي تقود إلى الإكتشاف والإبداع أكثر منها إلى التلقين والحفظ وهذا بدوره يقود إلى العمل البحثي المتطور.

فتطوير البحث العلمي والأكاديمي هو مؤشر على المستوى العلمي العالمي الذي تتمتع به الجامعات. وانطلاقا من قناعتنا بهذا المؤشر، فان جمعية العزم والسعادة، وبمبادرة من دولة الرئيس نجيب ميقاتي، قررت المساهمة في تأسيس هذا المركز للبحوث البيوتكنولوجية الحيوية في الجامعة اللبنانية، وتقديم منح الدكتوراه على مدى 12 عاما ليستطيع طلاب لبنان متابعة دراساتهم بالتعاون بين الجامعة اللبنانية والجامعات الفرنسية. كل هذا يدعم البحوث العلمية في هذه المدينة المعروفة باسم مدينة العلم والعلماء. ونحن مؤمنون بان ثروة المعرفة لطلابنا هي الثروة الوحيدة المتجددة حقا في بلادنا.

نحن نتمنى ان يصبح مركز العزم للبيوتكنولوجيا منارة علمية وبحثية تساهم في حل مشاكل المدينة والبلد. فنحن نسعى بالتعاون مع عميدة المعهد ان نوقع اتفاقية تعاون مع وزارة الصحة ليصبح المركز معتمداً من قبل الدولة لامراض السل والباكتيريا وغيرها وقد قطعنا في ذلك شوطاً كبيراً والحمد الله. كما ندعم الاتفاقيات مع المستشفيات ومع النقابات وكل مؤسسات المجتمع المدني.

كما نؤمن بأن التعاون بين الجامعات ومراكز البحثية مع سوق العمل وما فيه من مؤسسات تجارية وصناعية هو دليل صحة وعافية، وتقدم وإزدهار في المجتمع.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية مع شركة روش ليشكل قفزة نوعية نحو الهدف الذي رسمناه مع عمادة المعهد ونحن سنبقى داعمين لكل الجهود التي تبذل في هذا المجال.

لدينا قناعة بان نجاح العمل في هذا المركز يكمن من خلال عمل الباحثين على أساس التنمية المستدامة، وهي التنمية في المجتمع المحلي والاقليمي في جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها. كل هذا من خلال توجيه أبحاثهم على حل المشاكل في مجتمعاتنا,  ويمكن لهذا الهدف ان يتحقق عند إعداد طلاب الجامعات في كل ما يتعلق باحتياجات المجتمع من برامج التنمية بهدف تحقيق الإستفادة المثلى والتكامل الأمثل بين القطاعات المختلفة في البلاد.

نحن مقتنعون بان الجسم البحثي في مركز العزم سيكون على المستوى المطلوب لتلبية الفحوصات والابحاث عبر هذا الحهاز الجديد والمتمثلة بامراض الريئان والسل وغيرها وسينال الباحثون ثقة هذه الشركة العالمية واننا نطمع الى المزيد من الشراكة عبر المزيد من الاجهزة في هذا المركز.

 

شكرا لكل من ساهم في هذا الحدث-  شكراً لشركة روش، لعميدة المعهد العالي للدكتوراه وشكراً للباحثين في المركز - وعشتم وعاش لبنان.