إطلاق دورة تدريبية حول التنمية الزراعية 13 April 2019

أيها الحفل الكريم

          يسعدني أن أرحب بكم في هذا اللقاء المتجدد الذي تنظمه جمعية العزم والسعادة الإجتماعية بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط في الكويت الشقيقة. وهو الأول من نوعه حول التنمية الزراعية. كما يسرّني أن أنقل إليكم تحيات دولة الرئيس نجيب ميقاتي، راعي مسيرتنا، وحامل لواء التنمية المستدامة، والتطور الإقتصادي في جميع قطاعاته وأبعاده.

تحمل هذه الدورة في طياتها أبعاداً تنموية وطنية هي غاية في الأهمية، ذلك أن الأراضي الزراعية، تنتشر إنتشاراً واسعاً في جميع الأراضي اللبنانية، من سهل عكار إلى البقاع إلى السهول الجنوبية والمناطق الزراعية الجبلية. لكن مساهمة هذا القطاع في الناتج القومي لا تزال خجولة جداً، فهي لا تزيد عن 7%، وتؤمن ما قيمته 17% من قيمة الصادرات اللبنانية، وتشكل مورد رزقٍ وحيداً لفئة كبيرة من سكان الريف اللبناني.

كل هذا شكل عندنا دافعاً لأن نوليَ هذا القطاع الإهتمام اللازم وإقامة هذه الدورة مع التركيز على عدة عوامل أهمها:

1.     حماية الإنتاج الزراعي من الإستيراد من الخارج في البضاعة المشابهة المنتجة لبنانياً.

2.     الإهتمام بالزراعة الإقتصادية المتجددة والمتطورة والتي تتميز بالفعالية والحداثة، وتأمين الموارد المالية الكافية اللازمة لها، وتطوير الأبحاث العلمية المتخصصة في ذلك.

3.     تعزيز إنشاء التعاونيات الزراعية التي تعنى بإيجاد أسواق خارجية للمنتجات الزراعية وبمواصفات عالمية، والعمل على فتح مطار الشهيد رينيه معوض في القليعات وتخصيصه للشحن الجوي، وليصار إلى تصدير الإنتاج الزراعي من عكار إلى الأسواق الأوروبية وغيرها.

4.     تصنيع ما يمكن تصنيعه، ومما يفيض عن الإستهلاك على أن يكون ذلك بمواصفات عالمية حديثة ليكون جاهزاً للتصدير.

أتمنى لدورتكم النجاح والتوفيق، وبارك الله جهود القيمين عليها، وسدّد خطاكم جميعاً للخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.